| 22 فبراير 2019 م

د.ناجح إبراهيم: هتاف الإمام الأكبر من كازاخستان إلى إيطاليا

  • 25 أكتوبر 2018
د.ناجح إبراهيم: هتاف الإمام الأكبر من كازاخستان إلى إيطاليا

من الأرض التى ولد فيها قاهر التتار والصليبيين الظاهر بيبرس، ومن الأرض التى أنبتت فيلسوف الإسلام الفارابى، واللغوى الشهير الجوهرى، من هذه البلاد التى تعد جزءاً من وادى فرغانة الذى احتضن الإسلام وعلماءه قروناً طويلة وخرج نحو ألف عالم من أشهر علماء الإسلام، منهم الماتريدى إمام العقيدة، النسفى عبقرى التفسير، البخارى إمام الصحيح، التسترى الصوفى الشهير.

من كازاخستان التى تعد جزءاً من وادى فرغانة الشهير، تلك البلاد التى دخلها الإسلام على يد قتيبة بن مسلم جاء هتاف الإمام الأكبر إلى العالم كله ومن أكبر دولة إسلامية من حيث المساحة، والتى فيها أهم جامعة إسلامية عربية فى وسط آسيا كلها، وهى جامعة «نور مبارك» والتى تحمل اسمى الرئيس الكازاخستانى نور سلطان نزارباييف، والمصرى الأسبق مبارك، والتى تعد من أهم حسنات مبارك، وحسنات د.حمدى زقزوق الدينامو الأكبر فى إنشائها، وقد ساعده فى ذلك مجموعة من المحسنين الكبار على رأسهم محمد فريد خميس والذين ساهموا بأكبر الجهود المالية لإنشاء الجامعة.

ومن مفارقات القدر العجيبة أنه لو تأخر افتتاحها عشرة أيام لكانت نسياً منسياً، فقد تم تدشينها وافتتاحها قبل أحداث الحادى عشر من سبتمبر عام 2011 بعشرة أيام، وكأن القدر الإلهى شاء أن ينشأ هذا الصرح الكبير لخدمة الإسلام والعربية قبل بداية الهجمة الأمريكية والغربية على الإسلام والمسلمين والذى كان تنظيم القاعدة السبب الرئيسى فيه بتدميره لبرجى التجارة وإهانة المارد الأمريكى فى مقر داره.

‏وكان العلامة د.محمود فهمى حجازى هو أول رئيس للجامعة وهو أحد العلامات البارزة والمضيئة فى حركة الثقافة المصرية الأصيلة والذى يجيد عدة لغات وحاصل على العديد من الأوسمة الدولية والذى نهض بالجامعة حتى أصبحت من أهم الجامعات فى آسيا.

‏وقد حاولت بعض الدول شراء الجامعة بأموالها، ولكن ذلك استعصى عليها، فقد نأت بنفسها عن كل فكرة غير أزهرية أو غير وسطية كما نأت كازاخستان عن فكرتى التشدد السلفى أو الوهابى من جهة أو التشيع وكراهية بعض الصحابة من جهة أخرى، فالدولة تقع فى منطقة خطرة من كل النواحى، ووجدت ضالتها فى الأزهر بوسطيته واعتداله ورفقه وتواضعه وعدم تدخله فى صراعات السياسة والمذهبية، ولذلك حظرت التدريس فى الجامعة إلا على العلماء الكازاخيين والمصريين.

‏وقد لعبت الجامعة مع الأزهر دوراً كبيراً فى تعليم وتأهيل وتدريس أئمة المساجد والعلماء فى كازاخستان عن طريق مركز الثقافة والتعليم المفتوح التابع للجامعة والذى رأسه أحد علماء الأزهر د. رضا الدقيقى.

‏وتعتبر كازاخستان جامعة «نور مبارك» أمانا ودرعاً لشعب كازاخستان من التطرف يميناً أو يساراً أو غلواً أو تقصيراً وتعتبره عاملاً يحفظ هويتها الدينية والوطنية، ففيها تعيش الأغلبية المسلمة مع المسيحيين واليهود فى أمان وسلام.

‏من هذه البلاد العريقة جاء هتاف الإمام الأكبر الزاهد المتعفف عن الدنيا د.أحمد الطيب «مسجد الظاهر بيبرس يرمز للإرث التاريخى بين كازاخستان ومصر»، ويضيف» الإطار العام للحضارة الإسلامية يشبه المثلث متساوى الأضلاع وهى الوحى الالهى الذى يخاطب العقل، والعقل المفكر المنضبط بتعاليم الوحى، الاخلاق التى تميز بين الحسن والقبيح» ويبين أهمية العقل «وردت كلمة عقل فى القرآن الكريم 120 مرة وهى تحث على التدبر والعقل والعلم والنظر والتفكير».

ويهتف فى الدنيا «دين يقوم على السلام والإخوة الإنسانية يستحيل أن يوصف بأنه دين قتل وتفجير» ويكرر «قواعد الأخلاق يجب أن تكون حاكمة لحركة الحضارة ومسيرة التاريخ» ويدافع عن الأزهر بقوله «مناهج الأزهر قامت منذ نشأته على الجمع بين علوم النص والعقل والذوق».

ويبرىء الأديان من جريمة الإرهاب هاتفاً: «عقيدتى فى موضوع الإرهاب أنه ليس صنيعة الإسلام ولا المسيحية ولا اليهودية كأديان سماوية ورسالات إلهية بلغها أنبياء الله ورسله موسى وعيسى ومحمد عليهم الصلاة والسلام ولكنه صنيعة سياسات عالمية جائرة ظالمة ضلت الطريق وفقدت الإحساس بآلام الآخرين من الفقراء والمستضعفين من الرجال والنساء والولدان الذين «لَا يَسْتَطِيعُونَ حِيلَةً وَلَا يَهْتَدُونَ سَبِيلاً» وهذا يفسر سر استقطاب جماعات الإرهاب طائفة من الشباب فى أوروبا لم يعرف لهم ولا لعائلاتهم سابقة فى التدين أو الالتزام بأحكام الشريعة».

‏ويدافع عن الإسلام بقوة «وسرعان ما ألصق اسم الإرهاب بالإسلام وحده دون سائر الأديان وبالمسلمين وحدهم من بين سائر المؤمنين بهذه الأديان»

ويقول فى حزن عميق «نعترف أن مسرح الإرهاب عربى إسلامى واللاعبون مسلمون وعرب لكننا نشك كثيراً فى أن يكون أى من نص المسرحية وإخراجها عربياً أو إسلامياً خالصاً».

ويقول «ليست القضية قضية شباب مسلم وجهاد إسلامى وإنما هى قضية التهميش والظلم والإحساس بالدونية وانتقاص الحقوق أو قسوة الاغتراب النفسى عند بعض الشباب نتيجة فراغ الحضارة المعاصرة من قيم الدين وأخلاقياته وتعاليمه، وهو فراغ لا يملؤه إلا هدى السماء ونور النبوة».

ويهتف فى البشرية مذكراً «لا مفر من العودة إلى الدين كحارس للأخلاق لحل أزمتنا المعاصرة» ويفضح الحضارة الغربية الحديثة» ظاهرة البؤس تكاد تكون هى السمة التى تنفرد بها حضارتنا المعاصرة «ويفضح الأمم المتحدة بمن فيها» المواثيق الدولية تصبح دوماً حبراً على ورق حينما يتعلق الأمر بالدول النامية».

وقد منحت جامعة أوراسيا أكبر جامعات كازاخستان د.أحمد الطيب شيخ الأزهر الدكتوراه الفخرية، وكذلك جامعة بولونيا فى إيطاليا والتى ختم بها رحلته التى بدأت بكازاخستان، ومرت بأوزبكستان وانتهت بإيطاليا والفاتيكان.

لقد كانت رحلة الإمام الأكبر إلى هذه البلاد غاية فى الثراء، وللأسف لم تحظ بما تستحق من تغطية فى الإعلام المصرى الذى تحتفى إحدى قنواته هذه الأيام بكاتب مزور غشاش ينكر النبوة والرسالة، وطبعاً رسالة محمد وحده لأنه لا يتجرأ على غيره فى بلد يحتل اسم أحمد ومحمد ومحمود ومصطفى أغلبية فى أسماء مواطنيها.

مصيبة العلمانى العربى أنه لم يتعلم شيئاً من العلمانى الغربى الذى يعرف قيمة الحرية والديمقراطية ويكره الاستبداد أو الدكتاتورية والغش والتزييف والتزوير ويحاول الانضباط بآليات البحث العلمى فى الوقت الذى يعشق معظم العلمانيين العرب كل هذه الصفات البغيضة، فحتى العلمانية الغربية لم ندركها ولم نصل إليها، فلا فهمنا الإسلام حقاً وأنصفناه ولا أخذنا محاسن العلمانية الغربية.

طباعة

رجاء الدخول أو التسجيل لإضافة تعليق.


الأزهر الشريف يؤكد على استمراره فى دعم التحركات المصرية فى قارة أفريقيا

هنأ الأزهر الشريف: شيخاً وعلماء وطلاباً، الرئيس عبدالفتاح السيسى، والشعب المصرى، بمناسبة تولى مصر رئاسة الاتحاد الأفريقى فى دورته الثانية والثلاثين. وأكد الأزهر أن رئاسة مصر للاتحاد الأفريقى تأتى فى وقت تخطو فيه القارة الأفريقية خطوات طموحة...

د. المحرصاوى: الرئيس السيسى يحقق طموحات وأحلام الشعوب الأفريقية فى غد أفضل

تقدمت جامعة الأزهر: قيادة، وأساتذة، وطلاباً، بأسمى آيات التهانى القلبية للرئيس عبدالفتاح السيسى؛ بمناسبة توليه رئاسة الاتحاد الأفريقى، الذى يأتى تتويجاً للجهود المصرية المثمرة فى الانفتاح على القارة الحبيبة؛ سعياً للتكامل المنشود فى مختلف...

قالوا عن دور الأزهر فى أفريقيا

قالوا عن دور الأزهر فى أفريقيا يقوم الأزهر الشريف بدور مشهود سواء بتأهيل الأئمة من كل دول العالم أو تعليم الطلاب أصول الوسطية والاعتدال وكذلك مساندة الدول فى أزماتها كل هذه الأدوار يقوم بها الأزهر انطلاقا من مسئولياته تجاه وطنه وأمته وهذا ما...

مستشار الإمام الأكبر يعلن خطة الأزهر لعام 2019 فى إفريقيا

صرح السفير عبدالرحمن موسى مستشار شيخ الأزهر وعضو الأمانة العامة للطلاب الوافدين عن الملامح الرئيسية لخطة الأزهر للتحرك فى خلال عام 2019 - عام رئاسة مصر للاتحاد الأفريقى - والتى تتمثل فى مضاعفة عدد المنح المقدمة من الأزهر الشريف لطلبة أفريقيا،...

مع رئاسة مصر للاتحاد الأفريقى.. الأزهر يضاعف جهوده لخدمة القارة السمراء

100% زيادة فى المنح الدراسية.. ومعهد للطلبة الأفارقة بأسوان تزامنا مع رئاسة مصر للاتحاد الأفريقى خلال عام 2019، بدأ الأزهر الشريف مرحلة جديدة يكثف فيها نشاطه بالقارة السمراء، حيث أكد الشيخ صالح عباس، وكيل الأزهر، أن مؤسسة الأزهر وضعت خطة...

ماذا قال قادة الرأى والفكر والسياسة فى العالم عن وثيقة "الإخوة الإنسانية"

المستاوى: مبادرة شجاعة لشيخ الأزهر تعزز التآلف بين البشر قال الشيخ محمد صلاح الدين المستاوى، الخبير فى مجمع الفقه بتونس، إن المؤتمر العالمى للأخوة الإنسانية جاء فى توقيت مناسب، حيث جسد مفاهيم الأخوة بين البشر على اختلاف ألوانهم ولغاتهم...

عبدالله بن زايد وزير خارجية الإمارات من على منصة القمة العالمية للحكومات بدبى: نتعلم من الأزهر الشريف دروساً كثيرة عبر التاريخ

رحلة السلام بين البابا فرنسيس وشيخ الأزهر بدأت منذ سنوات.. وكلنا نعرف أن الإمام الطيب والبابا فرنسيس رجلا سلام من طراز فريد وثيقة الأخوة الإنسانية فى مناهجنا الدراسية العام المقبل.. ودولة الإمارات تؤكد دعمها الكامل لكل ما جاء فيها وتبنينا...

قصتى مع رئيسة جامعة شريف هداية الله بإندونيسيا

أثناء وجودى بمؤتمر (الأخوة الإنسانية) ضمن الوفد المرافق لفضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر وأثناء الأوقات الفاصلة كاستراحة بين الجلسات؛ كان يتم فيها اللقاءات مع الإعلاميين لضيوف المؤتمر من كل الأديان والجنسيات؛ لعمل المشاركات...

وثيقة "الأخوة الإنسانية" تتصدر المحاضرات والحصص بمعاهد وكليات الأزهر

تصدرت نصوص وثيقة «الأخوة الإنسانية» التى وقع عليها الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر والبابا فرنسيس الثانى بابا الفاتيكان، الأسبوع الماضى على هامش زيارتهما التاريخية لأبو ظبى، المشهد داخل الكليات والمعاهد فى الأسبوع الأول من...

الأزهر الشريف يؤكد على استمراره فى دعم التحركات المصرية فى قارة أفريقيا

  هنأ الأزهر الشريف: شيخاً وعلماء وطلاباً، الرئيس عبدالفتاح السيسى، والشعب المصرى، بمناسبة تولى مصر رئاسة الاتحاد الأفريقى فى دورته الثانية والثلاثين. وأكد الأزهر أن رئاسة مصر للاتحاد الأفريقى تأتى فى وقت تخطو فيه القارة الأفريقية...

تعزيزاً لوثيقة الإمام والبابا .. صندوق زايد العالمى للتعايش وبيت العائلة الإبراهيمية لتخليد اللقاء التاريخى

امتداداً لوثيقة الأخوة الإنسانية التى وقع عليها كل من قداسة البابا فرنسيس بابا الكنيسة الكاثوليكية وفضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف، فى أبوظبى، خلال زيارتهما المشتركة لدولة الإمارات، أمر الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولى...

كلمة الإمام الأكبر فضيلة الأستاذ الدكتور /أحمد الطيب.. شيخ الأزهر الشريف: التعددية والتعارف والحوار

التعَدُّديَّة بينَ النَّاس واختلافُهم طبيعة قرَّرها القُرآن الكَريم، ورتَّب عليها قَانُونَ العَلاقَة الدَّوليَّة فى الإسلام، وهو «التَّعَارُف» الذى يَسْتَلزم بالضَّرورَة مبدأ الحوار مع من نتفق ومن نختلف معه، وهذا ما يَحتاجه عالَمُنا...

"حكماء المسلمين" يتخذ إجراءات فورية لنشر بنود وثيقة الأخوة الإنسانية

قال الدكتور سلطان فيصل الرميثى، أمين عام مجلس حكماء المسلمين: «إن المجلس اتخذ إجراءات فورية لنشر بنود وثيقة الأخوة الإنسانية التى تهدف إلى تعزيز العلاقات وبناء جسور التواصل والمحبة بين الشعوب إلى جانب التصدى للتطرف وسلبياته». وأشار...

وثيقة الأخوة الإنسانية خطوة عملية لكبح جماح سعار الحروب وتمزق الشعوب

  تستحضر روح الأديان التى أتت لتسعد الإنسان فى الكون.. وعلى الشرفاء تبنيها وتدريسها للأجيال الصاعدة من أجل غد أفضل   دائما ما يرسم الأزهر الشريف وشيخه نهج الفرار من الكراهية إلى المحبة ومن الفرقة إلى الوئام ومن العبودية إلى...

د.نهلة الصعيدى: وصف الإمام الأكبر وبابا الفاتيكان للمستشار عبدالسلام بالجندى المجهول شهادة حق لابن بار بأزهره

 قالت الدكتورة نهلة الصعيدى عميدة كلية العلوم الإسلامية للوافدين، إن وصف فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف، والبابا فرنسيس بابا الفاتيكان خلال توقيع الوثيقة العالمية للأخوة الإنسانية، للمستشار محمد عبدالسلام، المستشار...

محمد أبوالعينين على هامش فعاليات المؤتمر العالمى للأخوة الإنسانية: أدعو لإنشاء معهد عالمى يجمع الأديان لتصحيح المفاهيم ونشر التسامح

دعا محمد أبوالعينين، الرئيس الشرفى للبرلمان الأورومتوسطى، رئيس الهيئة الاستشارية العليا للمجلس الاقتصادى العربى، إلى إنشاء معهد عالمى يجمع كل الأديان، لتصحيح المفاهيم الخاطئة ونشر التسامح بين الأديان. وأضاف «أبو العينين» خلال حواره مع...

د. عبدالمنعم فؤاد في " دور المرأة الأزهرية": للمرأة مساحات عريضة في القرآن

عقدت ندوة تحت عنوان "دور المرأة الأزهرية فى التعليم والدعوة وخدمة المجتمع"، وأكد الدكتور عبدالمنعم فؤاد، عميد كلية الدراسات الإسلامية للوافدين، والمشرف على الرواق الأزهرى، أن للمرأة مساحات عريضة فى القرآن الكريم، وتحدث عنها فى كثير من...

د. مصطفى الفقي خلال ندوة "الإسلام والغرب": الذين يهاجمون الأزهر يسعون لهدم الوطن

أكد المفكر السياسى الدكتور مصطفى الفقى، مدير مكتبة الإسكندرية، خلال ندوة «الإسلام والغرب» إن الذين يهاجمون الأزهر الشريف يسعون لهدم الوطن وليس الأزهر الشريف، فالأزهر رمز لمصر بجميع طوائفها لما يقدمه من جهود كبيرة؛ فهو حجر زاوية لجميع...

الأزهر والإمارات.. مسيرة عطاء مشترك

على امتداد تاريخه ومنذ نشأته مازال الأزهر الشريف يؤدى دوره المنوط به كمنبر للوسطية والاعتدال، وقوة ناعمة لمصر تدعم به علاقاتها الخارجية مع دول العالم من خلال إرسال الوفود والبعثات التعليمية والدينية، أو من خلال دعمه لتقديم المنح الدراسية لأبناء...

المستشار عبدالسلام.. مهندس النجاحات الأزهرية حول العالم.. يتوج مسيرته بـ "الأخوة الإنسانية"

للسلام رجال عرفوا بدعوتهم المخلصة من أجل إحلاله، فسعوا واجتهدوا وصنعوا سلاما، فأصبحوا رموزا له، أينما حلوا صنعوا سلاما، وللأزهر رجال حملوا اسمه واجتهدوا بأن يكونوا منارات يستضاء بها فأينما حضروا حلت أنوار الأزهر، ومن هؤلاء الرجال القاضى محمد...

12345678910الأخير

بحث فى الجريدة

 

تصفح أعداد الجريدة


كلام يهمنا

قصتى مع رئيسة جامعة شريف هداية الله بإندونيسيا
أثناء وجودى بمؤتمر (الأخوة الإنسانية) ضمن الوفد المرافق لفضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر وأثناء الأوقات الفاصلة كاستراحة بين الجلسات؛ كان يتم فيها اللقاءات مع الإعلاميين لضيوف المؤتمر من كل الأديان والجنسيات؛ لعمل المشاركات...
الإثنين, 18 فبراير, 2019

أراء و أفكار

د. عبد الحليم منصور .. يكتب: دستور الأخوة الإنسانية فى الميزان
لا ينكر عاقل ما قدمه الأزهر الشريف والدولة المصرية من خطوات فاعلة فى تجديد الخطاب الدينى فيما يمس العلاقة بين المسلمين وغيرهم، وخير دليل على ذلك جولات فضيلة الإمام الأكبر فى الشرق والغرب، لإحداث التقارب الفكرى والحضارى بين الأديان، ونشر ثقافة...
الخميس, 21 فبراير, 2019


كاريكاتير


متابعات

الأزهر الشريف يؤكد على استمراره فى دعم التحركات المصرية فى قارة أفريقيا
هنأ الأزهر الشريف: شيخاً وعلماء وطلاباً، الرئيس عبدالفتاح السيسى، والشعب المصرى، بمناسبة تولى مصر رئاسة الاتحاد الأفريقى فى دورته الثانية والثلاثين. وأكد الأزهر أن رئاسة مصر للاتحاد الأفريقى تأتى فى وقت تخطو فيه القارة الأفريقية خطوات طموحة...
الخميس, 21 فبراير, 2019

حوار مع

رئيس التحرير فى حوار موسع لصحيفة الشرق الأوسط اللندنية..  أحمد الصاوى: "صوت الأزهر" رأس حربة أزهرية فى ملف تجديد الخطاب الدينى
  كل ما تظهره الجريدة وتطرحه من أفكار هو انعكاس لمواقف الأزهر وشيخه.. وكثير من النقد للمؤسسة سببه نقص المعلومات لدى المنتقدين   قناعة الإمام الأكبر بتجديد الخطاب الدينى قديمة وراسخة ومسجلة.. وهو يدعو للاجتهاد الجماعى.. وينشد...
الإثنين, 4 فبراير, 2019

رياضة

الشرقية تنتقى أفضل العناصر فى ألعاب القوى تأهباً لبطولات الجمهورية
وجه الدكتور محمد السروى رئيس الإدارة المركزية لمنطقة الشرقية، إدارة رعاية الطلاب وتوجيه التربية الرياضية باختيار أفضل العناصر الطلابية لتشكيل منتخب المنطقة فى ألعاب القوى للمشاركة فى المسابقة التى سوف تقام على مستوى الجمهورية بالإسكندرية. جاء...
السبت, 10 نوفمبر, 2018



حقوق الملكية 2019 جريدة صوت الأزهر - الأزهر الشريف
تصميم وإدارة: بوابة الأزهر الإلكترونية | Azhar.eg